ما رمزية السيف في منبر آيا صوفيا
مقالات
24 07 2020 - 22:37
117 قراءة



البارود،

أقيمت اليوم صلاة الجمعة في جامع آيا صوفيا الكبير لأول مرة منذ 86 عاما من تحويله لمتحف.

ألقى رئيس الشئون الدينية علي أرباش خطبة أول جمعة من متحف آيا صوفيا بعد تحويله لمسجد، إلا أن اللافت أن "أرباش" حمل سيفاً وهو يلقي العظة من على المنبر.

وصعد رئيس الشئون الدينية (ديانت) علي أرباش، لإلقاء خطبة الجمعة، حاملاً سيفاً بيده، وهذه عادة تقليدية منذ 600 عام، حيث كان السلطان العثماني محمد الفاتح أول من ألقى خطبة الجمعة متقلداً السيف في الجامع الكبير بمدينة أدرنة، قبل فتح إسطنبول، واتبعه السلاطين لستة قرون.واتخذت حكومة أردوغان عدة مظاهر، ليبدو افتتاح آيا صوفيا للصلاة اليوم وكأنه «فتح» عثماني، حيث تم تعليق لافتتين على منبر المسجد كرمز للغزو، وحمل الخطيب سيفاً وضع عليه 3 أهلة (رمزاً لعلم الدولة العثمانية)، ومكتوب عليه الآية القرآنية «إنا فتحنا لك فتحاً مبيناً»، ووضع على جانب المدخل الأيمن للمنبر.

وكان من ضمن التقاليد في المدن التي غزاها العثمانيون طوال تاريخهم، أن يخرج الخطيب، أو السلطان لأداء خطبة الجمعة حاملاً سيفاً بيده ويؤدي الخطبة مستنداً إلى السيف، بهدف تخويف العدو.

ويتعلق الأمر، بحسب وسائل إعلام تركية، بأول صلاة تُقام في مكان ما، حيث يرفع الخطيب السيف باليد اليمنى في حالة الترهيب، فيما يرفعها باليسرى في حالة إعلانه السلام وبثه الاطمئنان.










وألقى خطبة الجمعة الأولى رئيس الشؤون الدينية التركي البروفيسور د/ علي أرباش الذي صعد المنبر ممسكاً بالسيف في يده وظل ممسكاً به طوال الخطبة.

و تعد حالة حمل الخطيب سيفاً أثناء خطبة الجمعة، عادة وتقليد عثماني متبع منذ قرون ولا تزال تطبق حتى يومنا هذا في بعض المساجد في تركيا أشهرها "أسكي جامع" أو الجامع القديم بولاية أدرنة (شمال غرب) التي ظلت عاصمة لدولة العثمانية إلى أن تم فتح إسطنبول.

كان لمراسم تقلد السيف أهمية خاصة لدى العثمانيين إذ كانت تشير إلى تولي السلطان إدارة الدولة وإعلان حكمه للجميع.

وكان الجامع القديم بأدرنة – ويعرف أيضاُ بالجامع الكبير- يشهد مراسم تقلد السيف وكانت تتم يوم الجمعة. وظل أئمة المسجد الكبير يواصلون ذلك التقليد ويصعدون على المنبر في صلاة الجمعة والعيدين ممسكين بالسيوف، إلى يومنا هذا بالمسجد نفسه وبعض المساجد في الأناضول.





مواقع.


art. n° 1663











للإتصال بنا
إتصل ب البارود
من بلاد المهرب .
abuhidaya@gmail.com

© 2020 - elbaroud.ahfir.eu