"كارلوس" لؤلؤة الكفاح الفلسطيني.
مقالات
15 09 2020 - 23:47
66 قراءة



البارود،

في (أيلول الأسود 2020)، نتذكر بطل أيلول الأسود 1972.

و يتعلق الأمر بـالمناضل الأممي Ilich Ramírez Sánchez، المعروف بكارلوس الثعلب.

شخصية ثورية تعتبرها الحكومات الغربية و أتباعها الشخصية الإرهابية الأولى خلال سبعينيات وثمانينيات، أما في نظر الشعوب المضطهدة و التواقين إلى الحرية ،"كارلوس" شخصية مناضلة بطلة.

ولد في 12 أكتوبر سنة 1949 ، إختلف أبوه الماركسي مع أمه المحافظة على تسميته - الأم ارادت له إسما كاثوليكيا، فيما الأب أراد له إسم (لينين)..مع مرور السنوات أعلن Ilich Ramírez نفسه شيوعيًا متبرءا من الكنيسة.

عاش "كارلوس" صباه في كوبا، إنتقل للدراسة في موسكو، ومنها إلى لبنان للإنخرط في صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
يتقن لغات الإنجليزية و الإسبانية و العربية و الإيطالية و الروسية و الفرنسية والأرمنية.
إعتنق الاسلام سنة 1975.

كان كارلوس مناصرا بشكل كبير لقضية الشعب الفلسطيني.
سخر حياته للعمل في أوروبا ضد الأهداف الصهيونية و الصغط على بعض الأنظمة العربية التي تطبع مع إسرائيل.

قام تأسيس (منظمة الثوار الأمميين) خلال الحرب الباردة، بالتنسبق بين المجموعات الثورية حول العالم ك: الجيش الجمهوري الإيرلندي – الجيش الأحمر الياباني – منظمة إيتا الباسكية – الألوية الحمراء – منظمة بادرماينهوف الألمانية إضافة إلى جيش تحرير الشعب التركي ومنظمة العمل المباشر الفرنسية...

ولعل أبرز ما قام به هذا المناضل الفذ ، هي تخطيطه،إلى جانب كلّ من صلاح خلف أبو اياد، الرجل الثاني في حركة "فتح"، ومحمد عودة "أبو داوود" قائد منظّمة "أيلول الأسود"،
لأول عملياته بميونيخ وعمره 23 عامًا فقط، و خلالها نفذ فدائيون فلسطينيون من "أيلول الأسود" يوم 5 شتنبر/ أيلول، هجوما على مقر البعثة "الإسرائيلية" المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية المقامة في ميونيخ ، حيث قتل 11 رياضي صهيوني وهو ما عرف باسم "عملية ميونيخ الفدائية" أو "عملية أيلول الأسود"،و لقد جاء التخطيط لهذه العملية البطولية للرد على عمليات الاغتيال وعلى القصف "الإسرائيلي" المتزايد لقواعد الفدائيين في لبنان وللفت انتباه العالم للقضية الفلسطينية، خلالها كان المطلب، الإفراج عن 236 أسيرا داخل السجون "الاسرائيلية".

و لقد قام "كارلوس" بمهمات قتالية أخرى، أشهرها احتجاز وزراء النفط في الدول الأعضاء بمنظمة الدول المنتجة والمصدرة للنفط (أوبك) في السبعينات الماضية عام 1975 أثناء اجتماع لهم في فيينا ...
إنها نبذة خاطفة عن كارلوس الفنزويلي، هذا الفارس الذي أنهى ذات مرة حربا ضد غزة، بمجرد سيطرته على طائرة (إسرائيلية).. إنه كارلوس
الذي ألَّف كتاب «الإسلام الثوري» ،و المحكوم عليه في فرنسا بالسجن مدى الحياة...



اللاجئ الاقتصادي


art. n° 1722











للإتصال بنا
إتصل ب البارود
من بلاد المهرب .
abuhidaya@gmail.com

© 2020 - elbaroud.ahfir.eu