الغاية  
ما الغاية من هذا الموقع ؟
هي في الحقيقة غايات، وليس غاية..
الغاية الأولى هي التوثيق.. اهتمامي بالأرشيف والتوثيق لما هو قديم وهي عملية صعبة ولما هو غائب أو مفقود هو أصعب بل يكاد يكون مستحيلا، جاء في فترة متأخرة من عمري. هل لهذا علاقة بالتقدم في السن أو هو محض الصدفة؟ لا أستطيع الجواب عن هذا السؤال.. وضع يشبه حالة كرهي للطعام بالكبوية الحمرا وبركوكش بالحليب والزميطة، عندما كنت طفلا وشابا، ومنذ دخولي العقد الرابع من عمري انقلبت لدي الأمور فأكل تلك الوجبات التي ذكرت أفضلها عن تلك التي يتباهى بالاستمتاع بها الناس في شتى أنواع محافل «المضغة» كالبسطيلة بشتى أنواعها والمشوي والكافيار...
أعود إلى إشكالية التوثيق، فمن وجهة نظري المتواضعة الأمم التي ليس لها أرشيفا تحتفظ به منذ القرون تعتبر أمما بلا تاريخ أو بتاريخ مزيف.. أحاول قدر المستطاع المساهمة ولو بالقليل في هكذا عملية ربما يشجع ما نقوم به ناسا آخرين ولو بأسليب ومناهج مختلفة.
الغاية الثانية هي العودة إلى الكتابة وتمرين النفس على عدم الاكتفاء بما تجود به عليها قريحة التكنولوجيا الجديدة من سرعة و ضرب على اللوحات والتيمم بها وبأبع واحد، والتي في نفس الوقت تزرع فينا جرثومة الكسل وعدم الكتابة والنفور من الكتاب..
الغاية الثالثة هي الرياضة الذهنية، فالاهتمام بأمور التكنولوجيا يجعل الذهن يتمرن يوميا ويتعلم يوميا.. لست من الذين يقولون هذا ليس عالمنا وعمرنا لا يسمح لنا بهذا النوع من الرياضة.. تدخل هذه الغاية في فلسفتي للحياة، أليس نحن أمة «اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد» أو «من المحبرة إلى المقبرة»؟ ..
غايات أخرى، منها ما يتعلق بالحريات، حرية التعبير، التفكير، التنديد، التصوير... ومنها ما يتعلق بالتواصل مع إخوان افتدناهم وافتقدونا.. وحرية "أرشفة" ما أكتب لأنه في مواقع التواصل الاجتماعي رغم إيجابياته فهو يتبدد ويضيع بسرعة، والعودة إليه صعبة جدا عكس التوثيق لهكذا منشورات في موقع كهذا.. ثم هناك قضية المسؤولية، فتحمل المسؤولية دون تغيير ولا تحوير ولا تشزيه لا يضمنها إلا المصدر الذي نقلت منه..
أكتفي بهذا القدر والسلام عليكم
تحياتي ومودتي، باريس في 22.08.2019


للإتصال بنا
إتصل ب akae
باريس ~ فرنسا
ici.ahfir@gmail.com

© 2020 - akae.ahfir.eu