بنادم كيف اللــّوزة.. احْلُو ولا مرّ
مقالات
20 10 2019 - 23:28
507 قراءة


شيخ دربنا المرحوم كان يردد ويكَول.. مين يشوف الحال ولحوال..
(نهديها لكم يا لحباب الذاكرين والغافلين..)
..
بنادم كيف اللوزة
مبلعة ومرززة..
مين يقشر اللوزة
يتبدل لون الهمزة..
بالمدكَ تهرس العزة
من اللول تشدها خايف م الهزة
تحكم عليها تكَول صمة قافزة
دكَة، دكَتين تجبر فاكية اللوزة
حتى هي مكفنة بالرزة..
بالنظر عاود تحكم.. و دّير الفرزة
تحكم وتكَول معفنة.. ولا معززة
وبالذوق تكَلع شك اللمزة..
حلوة ولا مـُرة.. ذيك اللوزة.

هكذا بنادم..
خبير ف فن الفرزة
عاملو بالنية.. ما شي بالدبزة،
وما تحكمش عليه بالنظرة ولا باللبسة
حتى تعاشرو ف الگعدة و.. الركزة
وف الملح تاشركو طرف الخبزة
وتنايفو.. وتخاصمو
و.. تصالحو و..توالفو
انت ما تحكم بالسبق..
مولانا وحدو عارف بالمضغات
وبنادم دايما يتعجل بالنظرات.
يا خالقي ارحمنا بالرحمات،
ما ترحمنا بوزن الكفات،
اعمالنا خفيفة ريشات،
ورحمتك وحدها تسلك الوحلات،
يا ربي زيــّن لِنا الختمات..
على نبينا كثروا م الصلوات،
جددوا التوبة ف كل اللحظات،
هاذ الذخيرة.. زين الوفرات،
يا الفاني.. لحساب يوم الوعدات

* نشرت بموقع أحفيرأوروبا بتاريخ 2014.01.02


art. n° 1052











معلومات
للإتصال بنا
إتصل ب akae
باريس ~ فرنسا
ici.ahfir@gmail.com
© 2019 - akae.ahfir.eu