القرار 242
مقالات
23 11 2019 - 16:01
176 قراءة


في مثل هذا اليوم (22 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1967)
صدور قرار 242 الباطل عن مجلس الأمن الدولي

الذي صدر في 22 تشرين الثاني عام 1967 بعد الحرب التي سميت بالنكسة أو عدوان السادس من حزيران 1967 والذي احتل العدو الصهيوني خلاله (خمسة أيام) الضفة الغربية وشرقي القدس وقطاع غزة وسيناء والجولان السوري.

وقد جاء هذا القرار كما قيل كحل وسط بين عدة مشاريع قرارات طرحت للنقاش بعد الحرب. وورد في المادة الأولى، الفقرة أ: «انسحاب القوات "الإسرائيلية" من الأراضي التي احتلت في النزاع الأخير». وقد حذفت "أل" التعريف من كلمة "الأراضي" في النص الإنجليزي بهدف المحافظة على الغموض في تفسير هذا القرار خلافا للنص الفرنسي وإضافة إلى قضية الانسحاب فقد نص القرار على إنهاء حالة الحرب والاعتراف ضمنا بما يسمى "دولة اسرائيل" دون ربط ذلك بحل قضية فلسطين التي اعتبرها القرار مشكلة لاجئين. ويشكل هذا القرار منذ صدوره صُلب كل المفاوضات والمساعي الدولية العربية لإيجاد حل للصراع العربي الصهيوني.

نص القرار أيضاً على ما سمي احترام سيادة دول المنطقة على أراضيها .حرية الملاحة في الممرات الدولية .حل مشكلة اللاجئين .إنشاء مناطق منزوعة السلاح.إقرار مبادي سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط .

نص القرار (242)
إن مجلس الأمن: إذ يعرب عن قلقه المتواصل بشان الوضع الخطر في الشرق الأوسط وإذ يؤكد عدم القبول بالاستيلاء علي اراض بواسطة الحرب. والحاجة إلي العمل من أجل سلام دائم وعادل تستطيع كل دولة في المنطقة أن تعيش فيه بأمن وإذ يؤكد أيضاً أن جميع الدول الأعضاء بقبولها ميثاق الأمم المتحدة قد التزمت بالعمل وفقاً للمادة 2 من الميثاق.

1- يؤكد أن تحقيق مباديء الميثاق يتطلب إقامة سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط ويستوجب تطبيق كلا المبدأين التاليين:

أ - سحب القوات المسلحة من أراض (الأراضي) التي احتلتها في النزاع.
ب - إنهاء جميع ادعاءات أو حالات الحرب واحترام واعتراف بسيادة وحدة أراضي كل دولة في المنطقة واستقلالها السياسي وحقها في العيش بسلام ضمن حدود آمنة ومعترف بها وحرة من التهديد وأعمال القوة.

2- يؤكد أيضا الحاجة إلي:

أ- ضمان حرية الملاحة في الممرات المائية الدولية في المنطقة.
ب- تحقيق تسوية عادلة لمشكلة اللاجئين.
ج - ضمان المناعة الأقليمية والاستقلال السياسي لكل دولة في المنطقة عن طريق اجراءات بينها إقامة مناطق مجردة من السلاح.
د- وقف إطلاق النار.

ونحن ابناء الشعب العربي الفلسطيني نؤكد أن هذا القرار كما قرار 383 هو باطل وان فلسطين كلها لنا من البحر الى النهر وكل مفاوضات واتفاقيات قامت على اساسه هي باطلة والى زوال رغم انف من أبى.

منقول : المصدر، النادي الثقافي الفلسطيني العربي


art. n° 1130











للإتصال بنا
إتصل ب akae
باريس ~ فرنسا
ici.ahfir@gmail.com
© 2019 - akae.ahfir.eu