كأس العالم
مقالات
12 01 2020 - 10:58
616 قراءة



الوجه الآخر لكأس العالم بالنسبة لدولة اليهود (الكيان الإسرائيلي) شيء آخر !!
إن دولة اليهود بارعة في استغلال هذه المناسبات لتحقيق أهدافها العسكرية والسياسية كما حدث في مونديال 82 !!
كانت أنظار الناس آنذاك متجهة لإسبانيا - ولفريق الجزائر بالذات - في ملعب خيخون يوم 16-6-82!!! بينما إسرائيل تنفذ مخططاتها العسكرية والدموية في فلسطين ولبنان. لقد بدأ الاجتياح الصهيوني للبنان، يوم 4-6-82 والجدير ذكره أن إسرائيل قد زجت في هذه الحرب ضعف عدد القوات التي واجهت بها مصر وسوريا في حرب أكتوبر 1973 ،والتي كانت أول حرب حقيقية بينا وبينهم وكان النصر حليفنا لولا التدخل الأمريكي المباشر!
لقد كانت مأساة إنسانية بكل المقاييس. وكان هذا الاكتساح الصهيوني للبنان من أجل القضاء على العمل الفدائي فيه وإخراج منظمة التحرير وحركة فتح منها حيث انهارت المقاومة الفلسطينية وأجبرت منظمة التحرير وجناحها العسكري «فتح» على مغادرة لبنان، وأصبحت المخيمات الفلسطينية الكبيرة في لبنان بلا حراسة تدافع عنها، فكانت المجزرة، وكانت القنوات الجزائرية وغيرها –حينئذ- لا تعرف غير أغنية (جيبوها يا لولاد وان شاء الله يا لبنات!!!)
أيضا بعد المقابلة التي جمعت إيطاليا وفرنسا في مونديال 2006 بخمسة أيام شنت إسرائيل مرة أخرى حربها على لبنان..!!
ومنذ وقت قصير تابعنا المسلسل الخطير بين مصر والجزائر عقب مباراتهما في كرة القدم، وكيف استغلته الآلة الإعلامية الصهيونية لإضعاف كل جهود التعاون والتقارب وزرع المزيد من الشقاق والتباعد وتصوير الأمة الإسلامية في الإعلام الغربي والصهيوني أنها أمة إرهابية،وأنها أمة السكاكين وتصفية الحسابات بالطرق الهمجية !!! ولو تعلق الأمر بلعبة !!!
مع قرب موعد كأس العالم هذه المرة في جنوب إفريقيا، ماذا تخطط إسرائيل يا ترى في أقل من 20 يوما !!!
كان الله لك يا حماس وكان الله لك يا غزة وكان الله لك يا أمة الإسلام التي "تخدرت" بهذه اللعبة حتى النخاع!!!
لا أعتقد أن من مات أبوه أو ماتت أمه –لا قدر الله- أو أي أحد من عائلته، سيتابع مباريات كأس العالم؟؟!! أو سيكون في حالة نفسية مطمئنة ومستريحة؟؟!
لو كنا نعتبر-حقا- أهالي غزة من أهلينا ومن أحبابنا ما كنا سنتعامل مع كأس العالم بهذا النفس! وبهذا التطبيل وهذا الاستعداد؟؟!
والله ما كنت أعرف أن كأس العالم سيلعب في أقل من 25 يوما!!! لولا ذلك المقال للأخ يجو، وقد حمدت الله تعالى على هذه النعمة !! أن تخلصت من هذا الإدمان منذ مدة.
لتأخذ هذا الكأس اللعين! البرازيل أو ألمانيا أو إيطاليا أو تأخذه الجزائر حتى!!!!ماذا سنستفيد؟؟!! وماذا ستستفيد الأمة؟؟؟ تخيلوا معي أن الجزائر هي التي أحرزت على الكأس وستفهمون جيدا!!!
اللهم ارحم هذه الأمة وهيئ لها الرجال الذين يحررون لنا بيت المقدس فذلك هو كأسنا المنتظر ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله.

محمد يونسي
قلعة السراغنة

نشر بموقع أحفير أوروبا يوم : 19/5/2010


art. n° 1223











للإتصال بنا
إتصل ب يونسي
حي عواطف أحفير، المغرب
younsi51@hotmail.com

© 2021 - https://younssi.ahfir.eu