هل هي أزمة غير مسبوقة بين المغرب و الإمارات؟.
مقالات
12 03 2020 - 13:26
72 قراءة

البارود،

أفادت تقارير إعلامية بأن المغرب سحب بشكل مفاجئ سفيره وقنصلاه من دولة الإمارات في ظل توتر مستمر منذ أشهر في العلاقات بين الرباط وأبوظبي.

وأفادت التقارير بأن سفير المغرب في الإمارات محمد آيت وعلي عاد إلى المغرب نهاية الأسبوع الماضي، كما أن القنصلين المغربيين والملحق العسكري للسفارة المغربية غادروا الإمارات، وعادوا إلى المغرب.

في المقابل، تشير تغريدات نشرها حساب السفارة الإماراتية في الرباط على موقع تويتر أن القائم بأعمال السفارة الإماراتية في الرباط بالنيابة سيف خليفة الطنيجي يتولى مهام السفير علي سالم الكعبي الذي غادر المغرب منذ أكثر من عام.

وذكرت تقارير إعلامية مغربية أن سحب السفير آيت وعلي يأتي في سياق أزمة غير مسبوقة بين المغرب والإمارات، عمقها غياب سفير الإمارات في الرباط منذ ما يزيد على عام. وتوترت العلاقة بين الرباط وأبوظبي منذ إعلان المغرب موقف الحياد الإيجابي في أزمة حصار قطر.

وتعد دولة الإمارات منبوذة عربيا وعلاقاتها متوترة جدا مع الغالبية العظمى للدول العربية بما فيها مملكة المغرب التي تستمر أزمة العلاقات بينه وبين أبوظبي في اتخاذ منحنى تصاعدي غير مسبوق.

وقبل أشهر كشفت صحيفة “الصحيفة” المغربية أن العلاقات بين الرباط وأبوظبي تسير من سيء إلى أسوا رغم العديد من الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية التي يحاول بها الجانب الإماراتي إخفاء “عمق الخلاف” مع الرباط.

وظهرت تفاصيل الخلاف الكبير بين العاصمتين واضحا من خلال إفراغ السفارة الإماراتية في الرباط من أغلب المسؤولين من “الدرجة الأولى” بعد أن تم استدعائهم من طرف الخارجية الإماراتية، بحسب الصحيفة.

وأبرز هؤلاء سفير الدولة علي سالم الكعبي، الذي استدعي على عجل إلى أبوظبي في شهر نيسان/أبريل الماضي، دون أن يعود إلى المغرب منذ ذاك الوقت أو يتم تعويضه.

ونقلت “الصحيفة” عن مصدر مطلع أن الملحق العسكري في السفارة قد غادر هو الآخر الرباط، ليتم تعويضه في المهام التي كان يقوم بها بنائبه، مصبح الكعبي.

ولم يقتصر الأمر على الملحق العسكري، بل غادر أغلب أطر السفارة الإماراتية في الرباط، بشكل متوال حيث لم يتبق غير أربعة موظفين ساميين تابعين لوزارة الخارجية الإماراتية، من بينهم السكرتير أول بالسفارة سيف خليفة وفق تقرير الصحيفة.

وكذا عيسى البلوشي سكرتير ثالث، مع العلم أن الذي يقوم بمهام السفير هو سعيد الكتبي القائم بالأعمال بالإنابة منذ شهر نيسان/أبريل الماضي.

في سياق مرتبط، أكدت نفس المصادر أن العديد من الأطراف المغربية في السفارة الإماراتية بالرباط، يستعدون لتقديم استقالاتهم، من بينهم كل الطاقم المكلف بالتواصل والإعلام، بعد أن ظهر العديد من الخلافات مع المسؤولين في السفارة، إثر تعرضهم لضغوط رهيبة لم توضح مصادر “الصحيفة” طبيعتها.

وقالت الصحيفة، إن العديد منهم عبّر عن استيائه من المطالب الذي تقترح عليهم من طرف المسؤولين في السفارة الإماراتية للاشتغال عليها، وهو ما جعل العديد منهم يفصح عن رغبته في مغادرة العمل داخل سفارة الإمارات في الرباط.

وتصاعدت في الأشهر الماضية حدة الخلافات السياسية بين كل من أبوظبي والرياض، وهو ما ترجمه استدعاء الإمارات لسفيرها في المغرب قبيل زيارة خليجية لملك المغرب يزور خلالها السعودية وقطر فيما لا تشمل جولته دولة الإمارات.


- امارات لايكس -


art. n° 1300











للإتصال بنا
إتصل ب البارود
من بلاد المهرب .
abuhidaya@gmail.com
© 2020 - elbaroud.ahfir.eu