أهم أحداث السنة في أحفير
مقالات
16 05 2020 - 01:48
133 قراءة



سنة 2011...
أهم حدث هو نجاح زردالي يوم 25 نفمبر ، ليس النجاح في حد ذاته الذي خلق الحدث بل الرقم المحصل عليه ، فحتى نحن من كنا نطبل له حينما كنا نريد أن نكذب و نبالغ كنا نقول أن 2000 صوت في المدينة ميحيّدهاش قاضي فاس ، فكاذب من قال أنه كان ينتظر 3600 في أحفير المدينة و حدها ...مرة أخرى مبروك للزردالي وأتفهّم محنته و العذاب الذي يعيش فيه كونه لا يستطيع التحواس بحرية في مدينته لأننا له بالمرصاد كالجراد في كل قنت لنقدم له فاتورة كهرباء أو ماء أو أوردونونس أو طلب كريدي

ـ الشخصية الثانية خلال السنة هو عبد القادر ورشيد ، فمن كان يعتقد أن أحفير هي كذلك ستلتحق بالفبراريين ، بعد شهر من الرّوطار أي يوم 9 ماي خرج 400 شخص لكاتروت للمطالبة بإسقاط الفساد

ـ الفبراريون تحركوا بقوة من أجل مقاطعة الدستور ، وقد تمت مواجهتهم مرتين في يونيوفي شارع الحسن الثاني بمن كانوا يُنعتون بالبلاطجة وعلى رأسهم سعيد بربوش ، لا أذكر هذا الإسم لأنه ترأس حملة "نعم " ولكن لأنه خلق حدث السنة بمهرجان المشيخة الذي أثار ضجة ، وسواء كنا مع أو ضد فإننا لا يمكن أن نتغاضى عن كونه جمع 5000 متفرج

ـ أبقى دائما في ميدان الوقفات لأشير إلى وقفات المطالبة بالسبيطار مثل وقفة 30 أبريل في الرومبوان و وقفة 5 يوليوز بكاتروت ، ولا يمكن التحدث عن وقفات السبيطار دون ذكر إسم مستاري الذي ترأس كل الوقفات

ـ حدث آخر يستحق تسجيله إسمه مسيرة موظفي البلدية عبر المدينة يوم 25 غشت


ـ آخر من خلق الحدث في أحفير و في آخر أسبوع من السنة هو الرّومية ، فقد نجحت في قلب سافير على عافير في البلدية ولم نعد نعرف الأغلبية من المعارضة و تحول الأعداء إلى أصدقاء والأصدقاء إلى أعداء ، البعض يرى أن نقاوم بواسطة ضغط الشارع ، والبعض يرى في ذلك فوضى و همجية ويطالب باللجوء للمحاكم و القانون ، أقول لبعضهم : بالله عليكم ماذا فعل لكم القانون حينما تقدمتم بدعوى الفساد الانتخابي ؟ أنتم تعرفون الحقيقة و خصومكم يعرفون و نحن نعرف و كل العالم يعرف الحقيقة ويبقى القانون وحده أعمى وعاجز عن الفهم ...من يقول يجب أن نكون متحضرين و نترك القانون و حده يعمل يلعبون على ربح الوقت لأنهم يعرفون جيدا أن القانون سيقول كلمته ولكن بعد أن يكون الداعي و المدعى عليه في الرحمة

ـ شخص آخر أضيفه إلى من خلقوا الحدث في أحفير ، يتعلق الأمر ب سمير دهمج لأنه نجح في توصيل الخبر عبر الصورة و الفيديو ، في جعبته مئات الفيديويات ، ينقل الأحداث كما هي ، يتحدث بالصورة ولا يتلاعب مثلي بالكلمات

نشر بموقع أحفير أوروبا يوم : 01/01/2012 - 16:48


art. n° 1494











للإتصال بنا
إتصل ب جلول
أحفير المغرب
xx@xx.fr

© 2020 - amar.ahfir.eu