لوبيز حمالة الحطب
مقالات
08 06 2020 - 19:52
217 قراءة



ما قيل عن سهرة لوبيز هو اعادة لفيلم شاهدناه السنة الماضية عنوانه جيسي، مع فارق بسيط هو ان سليب لوبيز اقصر قليلا من سليب جيسي،

المشكلة ليست في تنظيم سهرات مغنيات العري ، فهذه الاشياء كانت دائما موجودة في كاباريات مغربية تقدم ستريبتيزات اقوى بكثير مما تقدمه موازين و بثمن اقل،،، هذا ليس مشكلا و كان و سيبقى موجودا في كل بلدان العالم.

هناك صراع قوي يمكن وصفه بحرب بين الحداثيين والظلاميين، لكل منهم الحق في نشر افكاره و البحث عن انصار و متعاطفين و مناظلين، ولكن عكس ما يعتقد الكثيرون فاني ارى ان الحداثيين يستعملون العنف و يستغلون اي فرصة لتكفير الظلاميين.

الحرب موجودة بين الحداثيين والظلاميين ، وما لوبيز الا واحدة ممن يحملون الحطب لتاجيج هذه الحرب، لن يقف الامر هنا بل ستكثر حمالات الحطب مع الزمن بوتيرة تتناسب مع نتائج جس النبض.

الحكومة الحالية عبرت عن رأيها و قالت انها ضد موازين ، ولكن السوءال المطروح: هل من حقها ان تمنعه ؟

وجهة نظري، اكررها للمرة العاشرة ، ان الدستور لا يمنحها الحكم المطلق ، الدستور يقول انها لا تحكم وحدها بل تحكم بجانب القصر، وبذلك لا يحق لها ان تفعل او تمنع ما تريد، وخيرا فعل الدستور ان وضع لها لجاما.

شخصيا لا يمكنني ان اصدق ان الحكومة قررت وحدها منع فيلم الزين لي فيك بل بتشاور مع القصر، وليس دفاعا فقط عن شرف المغاربة بل كذلك و خصوصا دفاعا عن السعوديين، لأن نصف زمن فيلم الزين لي فيك يبهدل السعوديين والنصف الاخر يبهدل مغربيات و مغاربة،،، والسعوديون يستحقون فعلا ان ندافع عنهم ونرد لهم خيرهم، فهم لم يبخلوا ابدا في الدفاع عن مغربية الصحراء بل كانوا الوحيدين الذين شاركوا في المسيرة، ثم لم يبخلوا على المغرب حين لم يجد في الثمانينات ما يعطيه لموظفيه.

نعود لموضوع موازين الذي لا اعتقد ان من اي احد الحق في منعه ، ولكن من حقنا ان نطالب بمنع بثه في دوزيم، يبدو ان الحكومة يدها قصيرة امام الحداثيين ان لم يقف القصر بجانبها، اما المواطنون فيملكون يدا اطول من يد الحكومة (في هذا الموضوع)، فقانون المرافعة الذي صدر هذه الايام يمنح للمواطنين الحق في تغيير ما لم تستطع الحكومة تغييره اذا استطاعوا جمع 25000 توقيع في مرافعة.

ليس دفاعا عن الحكومة ولكن المنطق والدستور يمنع العدالة ان تفعل ما تريد و استغرب لمن يقولون: اذا كانت العدالة لا تستطيع فعل ما تريده وهي في الحكومة فما عليها الا ان تخرج،،، من الناحية الدستورية حتى الملك نفسه لا يستطيع ان يفعل ما يريد، فهل يجوز قول ان كان لا يستطيع فما عليه الا ان يخرج؟

نشر في موقع أحفير أوروبا يوم 01/05/2015


art. n° 1619











للإتصال بنا
إتصل ب جلول
أحفير المغرب
xx@xx.fr

© 2020 - amar.ahfir.eu