ماذا يعني أن تكون مهاجرا ؟
مقالات
13 07 2020 - 23:32
171 قراءة



البارود،

ماذا يعني أن تكون مهاجرا ؟

(مقال كتبته سنة 2008).


ماذا يعني أن تكون’’ مهاجرا’’ أو ’’مهاجرة ’’؟ ، سؤالٌ سهلٌ ممتنعٌ ، أطلبُ من القارئ المحترم و القارئة المحترمة المساعدة، لإيجاد تفاسير و إجابات أخرى، تُضافُ إلى ما سيلي من ردود على سؤال إخترته عنوانا لهذا المقال :ماذا يعني أن تكون’’ مهاجرا’’؟؟..
و عليه فـ

1* عندما تصيرُ ’’مهاجرا’’ في أي بلد أجنبي و مجتمع غريب، فإن أول شيءٍ يحدث لك، هو توهمكَ أنكَ صرت فعلا من المُهاجرين؟.. لكن هيهات.. فحقيقة المهاجر هي أسمى شأنا من الحالة التي أصبحت تحياها بعد رحيلك عن وطنك ، فحقيقتك حينها هي كونك قد أضحيت هاربٌ من واقع لم يعجبك و لم يرضيك كي تستمر في العيش فيه..

و أيضا حقيقتك حينها، كونك قد أضحيت لاجئا إقتصاديا،لاجئٌ في بلاد اللجوء الإقتصادي .. هذا اللجوء الإقتصادي المناقض بالمرة للجوء السياسي مثلا، و كما هو معلوم فاللجوء السياسي يكون حامِلا لقضايا وهُمومِ الوطن و الإنسان .. عكس اللجوء الإقتصادي الذي تنعدم فيه كل القضايا ألا القضية " الربح المادي " .

2*أن تكون ’’مهاجرا’’ ، يعني أنك قد قررت الفرار و النجاة ، من سطوة ’’مجموعات’’ تجثم على ثروة بلدك و تُسيطر فيه على السلطة و الدولة ،لا تحترمك و لا تعطيك قيمتك..فرار نحو دولة القوانين ذات المؤسسات الناجحة التي تحترمكَ و تمنحك تقديرا لم تشعر به في بلادكم الأم .

3*أن تكون ’’مهاجرا’’ ،يعني ذلك أنك قد وقَّعْت على بياض و بعت "الماتش بثمن مخجل"، لمن حرموك ،و يحرمون الناس من عيش كريم ...

4*أن تكون ’’ مهاجرا’’ ، فمعناه أنك صرتَ تخدم،ضمنيا، نظام بلدك الفاشل ...، خروجك نحو بلدان المَهْرب، هو في جوهره إعفاءٌ منكَ لحكام بلدك من مسوؤلية توفير حقوقك ..،و عكس ذلك بهجرتك تكافئهٌ أنتَ بتنازلكَ عنها ، بل و زيادة على هذه الخدمة السياسية ، تبادله ايها المهاجر، بخدمة إقتصادية ثمينة ،ألا وهي ،جلبك إليه العملة الصعبة ..

5*أن تكون ’’مهاجرا’’ ، يعني أنك تهربَ من ( قانون القوة .. إلى قوة القانون !! ).

6*أن تكون ’’مهاجرا’’ ، معناه أنه تسكنك روح إنهزامية ، تسكنكَ شخصيةٌ فاشلة ، تطبعك نفسية عاجزةٌ عن مجابهة التحديات الحياتية، و مواجهة مشاكلها في بلدك الأم، فإخترتَ ما إعتقدتَهُ مواجهة سهلة ،لصعوبات أخرى في بلد غريب، فيه منطق حياة أخر، فقررت الهروب تحت عنوان مخذر (الهجرة في أرض الله الواسعة)..

7*أن تكون ’’مهاجرا’’ ، معناه أن تصبحَ، في نظر أفراد أهلكَ و معارفكَ و محيطكَ ، شخصا ناجحا إجتماعيا،تحظى بالإحترام و الإعجاب، وسطهم توضع فوق الرؤوس..

يظهر لك ذلك عند عودتك إلى البلاد ، خلال عطلِك، حيث تتم مناداتك هناك ب ’’ السي فلان’’...

هذه الصورة، التي تنتهي بإنتهاء عطلتك ، هي مقلوبة رأسا على عقب في بلاد مَهْرَبِكَ .. بتواجدك وسط شعب بثقافة أخرى ، و بنظرة مختلفة إلى الحياة ، فيه تنحدر إلى القاع ، إلى أسفل السلم، لتصبح في أعين هذا المجتمع ، غريب يقترب من المرفوض الذي لا إعتبار له .

8*أن تكون ’’مهاجرا’’،يعني أنك تفارقُ مجتمعا يحتضنُك و يفهمُك ، نحو مجتمع مختلف لا يقبلك ولا يفهمك.

9*أن تكون’’مهاجرا’’ ، يعني هذا أنك "عرْيانْ مكْـسي بدْيال الناسْ" تعيشُ على ظهر ذاك الأجنبي ،الذي كافح أبوه و ضحى جده و ناظل و عانى شعبه .. لكي يحيا هو، و الخلف في إستقلال و كرامة و عدالة...

10*أن تكون ’’مهاجرا’’ ، أي نوعا ما - إن صح التشبيه - أنت تشبه لؤلائك اللذين يَستَقْوُون على شعوبهم ، بدعم من الأخر ، بعدما رجعوا إلى بلدانهم على ظهر الدبابة... ، أما أنتَ فتستقوي - دون أن تشعر وتدري ،و دون أن تنوي - على أبناء دربك و أقرانك ، بدعم من الأخر .. الأخر الذي شغلك و منحك الأجرة و المعاونة و الدواء ، بعد أن تعد إلى مدينتك أو دوارك، على ظهر السيارة أو الباخرة أو الطائرة أو الحافلة..

11*أن تكون ’’مهاجرا’’ فهذا معناه أن حقيقتك و هويتك ، يظلان دوما في تناقض قائم ، و تعارض واضح ، و تنافر دائم ، مع مكان تواجدك ، وهو ما يفرز لك إشكالات نفسية و تحديات فكرية ،إن لم تستحضر عندها كامل قواك الإيمانية و الثقافية ، ستذوب و تنمحي معالم شخصيتك.

12*أن تكون ’’مهاجرا’’ يعني أن تكون "كذابا مفتري"؟؟ ، من حيث لا تدري...؟؟؟

مثال على ذلك :

مثلا ،أثناء عودتِك خلال عُطلِك إلى بلدك، فإنك تعطي إنطباعاً كاذباً مختلفاً، لا يمتُ بصلةٍ ، للحالة التي أنت تحياها في الخارج..ملابسك و ماركاتها - طريقة كلامك - الهدايا التي تجلبها معك - لعشاوات و الولائم - أداؤك لثمن مشروبات وقهاوي جلسائك – سيارتك - سجائرك - هواتفك - دراهمك - كلها مسائل بسيطة ، تجعلُ منك حاجبا لحقيقة و معنى العيش في الخارج ..

13*أن تكون ’’مهاجرا’’ معناه أن تحيا على الهامش ، ليس بالضرورة أن يكون هذا الهامش أطراف المدن و الحواضر و ضواحيها،بل المر هو أنك تعيش على هامش طباع و تقاليد و أعراف شعب أخر.

14*أن تكون ’’ مهاجرا’’، أي أنك فاقد و مضيِعٌ لعلاقات إجتماعية و صداقات أخوية ، محروم من حميمية لن تجد لها بديلا..
15*أن تكون مهاجرا.. معنى ذلك أن فكرك صار مستهدفا من طرف من يخشون إحتكاك بالعالم الديموقراطي، أن تكون مهاجرا يعني أن تدجينا سيسلط عليك حتى تتوهم أن خروجك من وطنك صار بطولة من البطولات !!.
.....
أن تكون مهاجرا.. سؤال عريض.
.....




اللاجئ الإقتصادي من بلاد المهرب


art. n° 1656











للإتصال بنا
إتصل ب البارود
من بلاد المهرب .
abuhidaya@gmail.com

© 2020 - elbaroud.ahfir.eu