وثيقة سياسية وراء إطلاق سراح نشطاء حراك الريف
مقالات
06 09 2020 - 21:27
82 قراءة



البارود،

أكدت مصادر إعلامية وحقوقية أن معتقلي حراك الريف، المشمولين بالعفو الملكي الأخير، كانوا قد صاغوا وثيقة سياسية، أوضحوا فيها مواقفهم من عدد من القضايا، بعد حوارهم مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان.

وأضافت المصادر أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان طلب من المعتقلين، الذين جمعهم به حوار، توضيح موقفهم من ثلاث قضايا، وهي طبيعة الحراك، الذي عرفته المنطقة، وسلميته، وموقفهم من قضية الانفصال.

وجرى توضيح كل المعطيات في ملف مكون من ست صفحات ولاحقا طلب المجلس تلخيصه في صفحة ونصف، وتضمن أشياء دقيقة تحدثوا فيها عن طبيعة الحراك، ومطالبه، وسلميته.

الوثيقة تتضمن بأن: الحراك الشعبي لم يعادي نهائيا الوحدة الترابية ولكنه يشدد على الخصوصية التاريخية والثقافية لمنطقة الريف. في الوقت ذاته، الحراك الشعبي كان دائما سلميا ولم ينهج العنف نهائيا بشهادة الرأي العام الوطني والدولي، وأخيرا، لم يصدر عن الحراك الشعبي في الريف أي قرار مناهض لأي مؤسسة في البلاد وأن نقد عمل المؤسسات لا يعني رفضها.



ووقع معتقلو الريف على الورقة السياسية التي جرى إعدادها باستثناء محمد جلول الذي رفض بحكم أنه لم تتم استشارته في البدء بل فقط في المرحلة الأخيرة، كما رفض ربيع الأبلق التوقيع عليها شأنه شأنه شأن اعمراشا. وجرى الإفراج عن جميع معتقلي الحراك في طنجة باستثناء محمد جلول وقد يكون هذا عقابا له، كما شمل الإفراج معتقلين في سجون الحسيمة وجرسيف وسلوان وجرى استثناء معتقلين آخرين وعلى رأسهم ناصر الزفزافي.

وسبق لأحد المعتلقين، المفرج عنهم في العفو الملكي الأخير، أن تحدث، في مداخلة رقمية له، عن “وثيقة سياسية”، قال إنه تم تداولها بين المعتقلين المفرج عنهم.

لقد كان الاتفاق هو ضرورة استمرار المباحثات مع باقي المعتقلين للتمهيد للإفراج عن الباقي، لكن ما حدث هو سياسة التشدد غير المفهومة التي تعرض لها لاحقا كل من ناصر الزفزافي ونبيل أحمجيق والباقي ودفعتهم الى الإضراب عن الطعام.

يذكر أنه من بين 1446 شخصا، شمل العفو الملكي بمناسبة عيد العرش، نهاية شهر يوليوز الماضي، 24 معتقلا من حراك الريف، الذين عانقوا الحرية، بعدما كانت قد صدرت في حقهم عقوبات سجنية تراوحت بين 4 و10 سنوات.





- عن الحسيمة سيتي.


art. n° 1716











للإتصال بنا
إتصل ب البارود
من بلاد المهرب .
abuhidaya@gmail.com

© 2020 - elbaroud.ahfir.eu