عزيز غالي..الرجل الغالي.
مقالات
12 11 2020 - 19:25
135 قراءة



البارود،

عزيز غالي.. الرجل الغالي..

بعدما كان يعرفه فقط المناضلون اليساريون و نشطاء الدفاع على حقوق الإنسان في المغرب، ها قد صار الكل يعرف "عزيز غالي"..
أشرطته الملتقطة من اللايافات، ومن الحوارات التي يخص بها بين الفينة و الأخرى بعض المنابر، تنتشر بشكل هائل بين الرواد و المتابعين.. فكلامه يجد الآذان الصاغية..

إنه الصيدلي الحاصل على الدكتوراه في الصيدلة من روسيا سنة 1996،و هو الذي إنبرى ليشرح للمغاربة بكلام جريء، تعامل الدولة الهزيل مع جائحة كورونا سنة 2020.

قنوات الإعلام الرسمي و شبه الرسمي و التي تعمل لصالح الرسمي، لا تفكر حتى في منحه الميكروفون، ليتحدث فيما يخص تدابير مكافحة الكوفيد19 من طرف السلطة المغربية، لكن من خلال الإعلام البديل ، يطل البطل الذي تطوع للعمل في عدة مستشفيات كمستشفى (العودة) في غزة و (اليرموك) في العراق وضمن حركة "صحة الشعوب"...

إنه "عزيز غالي" رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان منذ فبراير 2019..

خبير من الطراز العالمي لم يدخر جهدا، في خدمة عدة جهات وبرامج أممية بجنوب إفريقيا و البرازيل و عدة بلدان...

"عزيز" اليساري القاعدي .. ساند حراك الريف..و وقف إلى جانب المهداوي و بوعشرين و هاجر الريسوني و ربيع الأبلق و جميع المنتهكة حقوقهم..

بطبيعة الحال عين أصحاب الحال!!، سوف لن تنظر إليه بعين الرضى، و من بين الصور المضحكة ، محاولات ربطت إسمه العائلي بإسم رئيس البوليزاريو (إبراهيم غالي) في محاولة لخدش سمعته و تشويهه ، لكن "عزيز" كان نبيها لما ذكر من يعنيهم الأمر بأن إسم غالي حمله أيضا القائد العسكري المصري"فؤاد عزيز غالي"، و الأمين العام السادس للأمم المتحدة "بطرس غالي"..

"عزيز غالي" واحد من أبناء الشعب، الذي يتكلم مع الشعب فيحترمه كثيرا الشعب .


art. n° 1771











للإتصال بنا
إتصل ب البارود
من بلاد المهرب .
abuhidaya@gmail.com

© 2020 - elbaroud.ahfir.eu