مغاربة و صحراويون وجها لوجه أمام القنصلية المغربية في برشلونة.
مرئيات
19 11 2020 - 07:06
117 قراءة



البارود،

(المغرب يقتل وإسبانيا تحميه !!) هذا واحد من شعارات التي رددها حوالي أربعمائة المتظاهر و متظاهرة المؤيدين للصحراء الغربية ، في مظاهرة هذا المساء أمام القنصلية المغربية في برشلونة يومه الأربعاء.
وكانت الجبهة قد دعت جميع صحراويي الخارج، إلى التظاهر أمام البعثات الدبلوماسية والقنصليات المغربية إحتجاجا على تدخل المغرب في منطقة الگرگرات.

وبتزامن مع مظاهرة البوليزاريو، نظمت مظاهرة مؤيدة للمملكة المغربية، والتي جمعت حوالي مائة شخص ، مما دفع الشرطة المحلية الكتلانية "موسوس دي إسكوادرا" إلى الفصل بين الجمعين المتقابلين على جانبي الشارع.

ولقيت الوقفة المغربية، إستحسان قطاع واسع من المغاربة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بعد وقوفها في وجه الطرح الإنفصالي و حماية القنصلية المغربية و لراية المغرب التي تم الإعتداء على حرمتها نهاية الأسبوع الأخير.
ورغم الهتافات الساخنة وتبادل الشتائم بين بعضهم البعض لم تقع إحتكاكات بين الحاضرين و لم يكن هناك عنف جسدي.

تقول المتظاهرة الصحراوية"هافيا مولاي" و التي تبلغ من العمر 32 عامًا، أن بلادها إنتظرت 30 عامًا "ثلاثة أجيال مرت بالكوارث والمجاعات ، إنتظرت الأمم المتحدة الغائبة ، إنتظرت نتائج اتفاقيات السلام ، الشعب ينتظر في مخيم للاجئين في تندوف ".
و يطالب متظاهر أخر "مولاي" بشدة بحق تقرير المصير للشعب الصحراوي: "لم يعد بإمكاننا الانتظار! كفى أكاذيب! كفى وعودًا سخيفة! يجب على الامم المتحدة ان تصدر قرارات حازمة "،ويؤكد أن هذا هو سبب وجودهم هنا اليوم، وسيكونون هناك كلما لزم الأمر.."تذكروا ، الصحراء موجودة".

في الجانب المقابل يقول المتظاهر المغربي "رضوان" يبلغ من العمر 38 عامًا " أن الشعب الصحراوي (مخدوع) ويؤمن بأن إقليم الصحراء هو للمغرب، "إنهم يجهلوون ما يقولون.. البلد الحر لا يعني أنه بلد ذو أرباح.. و لهذا السبب قام أجدادنا وأباؤنا بتنظيم المسيرة الخضراء ، حتى يكون الناس أحرارًا.."..


ورفعت المظاهرة المغربية لافتة كتب عليها "الصحراء ستظل مغربية، يحدث ما يحدث".
كما هتف المتظاهرون المغاربة بهتافات ك" الصحراء مغربية وعاش الملك"..

وردد الجانب الصحراوي شعارات أخرى مثل: "المغرب مذنب ، إسبانيا مسؤولة" ، "سانشيز ، لنتحدث ، الصحراء ليست للبيع" أو "الصحراء الحرة ، البوليساريو ستنتصر".

الناشطة "كونكسيتا بوش" كانت في المظاهرة في خطوة تضامنية مع نضال الشعب الصحراوي، بصفتها ناشطة استقلال كاتالونية، وتقول إن "أي انتصار لشعب مقهور هو انتصار لشعبي الكتلاني"، وأضافت: "بالإضافة إلى ذلك ، نحن ننتمي إلى دولة هي مسؤولة عن كل هذا ولهذا نشعر بالمسؤولية عن ما يحدث للشعب الصحراوي"، تؤكد "لا كونكسيتا" أنها تريد المشاركة وتريد الاحتجاج ، قبل كل شيء ، حتى "تتدخل الأمم المتحدة لترسم طريق سلمي وعادل للخروج من المأزق ثم الاستقلال".

وبالمثل ، حضر "جون فورنس" ، عضو مجلس جهة برشلونة عن مجموعة Comú Guanyem Santa Coloma ، في فعاليات المظاهرة لدعم القضية الصحراوية ، مؤكدا أن "الوضع في الصحراء الغربية يتعرض لضغوط من المملكة المغربية التي إنتهكت وقف اطلاق النار ". وأضاف "نحن نحتج لكي يقف المجتمع الدولي إلى جانب الصحراويين، لأنه بعد انتظار استفتاء لن يأتي ، حان الوقت لكي نتحرك ونقدم لهم يد المساعدة حتى يتمكنوا من استعادة أرضهم".



عن Diari de Barcelona بتصرف.




art. n° 1778











للإتصال بنا
إتصل ب البارود
من بلاد المهرب .
abuhidaya@gmail.com

© 2020 - elbaroud.ahfir.eu