بيان "المجمع الأوربي للدعاة والأئمة"بخصوص رمضان وصلواته
مقالات
31 03 2021 - 18:43
71 قراءة



البارود،

هذا بيان من "المجمع الأوربي للدعاة والأئمة"
حول فريضة العشائين وَسُنَّة التراويح خلال شهر رمضان الفضيل لعام 1442 هـ/ 2021م ، في ظل ما تفرضه تعليمات و إجراءات كورونا.

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على الرحمة المهداة
أما بعد:

فقد فرضت جائحة كورونا وضعا خاصا بإجراءات احترازية مست المساجد كنظيراتها من دور العبادة والمرافق العامة، وانسجاما مع القوانين المرعية وتوافقا مع روح شريعتنا الدافعة للحرج والجالبة للتيسير (يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ)وتساؤل مسلمي إيطاليا عن رمضان هذا العام وأحوال العشاءين والتراويح ، فإن المجمع -باستقرائه للنصوص الصحيحة الصريحة وأقوال المتقدمين والمحدثين من علماءالأمة واجتهاداتهم الموافقة لثبات الأحكام وتغير الفتوى بتغير الأزمنة والأمكنة - خلص إلى التوصيات التالية:
تبني مايتوافق وظروف كل جهة وقوانينها في تحديد لون المناطق وأنظمة التجوال وبقائها أو إلغائها وفي حال بقاء. حظر التجوال وتحديد العدد ، فالمساجد أمام أمرين .
- الأول : الجمع بين المغرب والعشاء والتراويح بصوره المختلفة قبل سريان حظر التجول.بما يتيح الإفطار والصلاة مع التجوز وترك الإطالة .
- الثاني : الإكتفاء بالعشاءين وإقامة التراويح بالبيوت أو صلاة أربع بالمساجد والأخرى بالبيوت.

ويمكن وضع برنامج دعوي بعد التراويح عبر الشبكة العنكبوتية لرواد المساجد يشبه السنة المنصرمة، تراعى فيه أوضاع الناس وأعمالهم، وماتقدم يتوافق مع رواية ابن عباس رضي الله عنه عن الترخيص بالجمع من غير خوف ولامطر، مع التذكير أن الرخصة لاينبغي التوسع فيها إن ارتفعت أسبابها، لئلا يصير الأمر عادة، ولإدارات المساجد -بتوافق مع أئمتها- صلاحية تحديد الإجراء الأنسب في غير تكلف أو تساهل، بما يحقق الأمن الصحي وتوقير القانون وضمان تأدية سليمة للشعائر فرضها وسنتها، سائلين الله تعالى زوال الوباء ورفع البلاء وتقبل الله طاعتكم صياما وقياما .

المجمع الأوربي للدعاة والأئمة


art. n° 1837











للإتصال بنا
إتصل ب البارود
من بلاد المهرب .
abuhidaya@gmail.com

© 2021 - elbaroud.ahfir.eu