الدستور ، جواد والعرفة و 20 فبراير
مقالات
17 04 2021 - 16:11
194 قراءة



استوقفني في الأيام الماضية مشهد أحفيري بكاتروت لم يحدث من قبل ولم يكن في الحسبان أن يحدث بحيث تحركت مجموعتين إلى كاتروت للتعبير عن مواقفها من الدستور إثر خطاب الملك.

فالأولى كانت مدعومة بأهل البندير والزامر برفقة قاءد المجموعة الفلكلورية الغني عن التعريف بالشطحة الخفيفة والتبريحة الحنجرية السيد جواد،أما المجموعة الثانية فهم السادة الفبراريون الذين استعملوا حناجرهم المسالمة وأتحفونا بشعارات لم يتعودها سوى أصحاب الشوماج والمدافعين عن الخدامة المحكورين في بلادنا...

الأولى التي هي مع نعم للدستور بدون ماتعرف حتى واشت كاين فيه رددت كلمات :طلقونا على الكلاب عفوا ومعذرة عن المصطلح أعني الفبراريون اللي كيعشقوا بزاف الحرية .هذه الأخيرة أي المجموعة الثانية رددت الكلام أسيدي ما قدينش لزكا،باغيين وطالبين غير لامان.طالبين "لا"
"نعم" و"مانمشيش نصوت".بهذا المفهوم هم طالبين التعددية في التعبير،أو مابغيينش الأحادية في التعبير.

المخزن ماجبر مايدير،وقف في وسط المجموعتين مسالما ،حاير لأن هؤلاء كلهم مواطنين أو ما باغيينش يضربوا حتى واحد في المجموعتيين ،عفوا مرة أخرى أقصد مابغاوش يشبعوا الفبراريين بالعصا والهراوة لأن قناة الجزيرة تقدر تكون حاضرة و تبلغ عليهم المجتمع الدولي.الجزيرة إلا شدت في شي واحد رآها ماتطلقش منوا حتى تعريه من كسوته.

أبقاو على خير إلى اللقاء

نشر بموقع أحفير أوروبا يوم : 2011.06.22


art. n° 1848











للإتصال بنا
إتصل ب كريكاتور التعبيري
ضاحية باريز ـ فرنسا
xx@xx.fr

© 2021 - carica