يوم فرح المغاربة بوجود البترول
مقالات
02 06 2021 - 18:12
67 قراءة



البارود،


في بداية الألفية الثالثة، فرح الشعب المغربي بفقرائه و أثريائه، بالإعلان الرسمي عن اكتشاف كميات وفيرة من البترول بتالسينت.. آنذاك إعتكف المغاربة، ما عدا القلة القليل منهم، يحلمون بغد الوفرة والبترودرهم المغربي، ولقد دام هذا الحلم الجميل سنة ونصف، ... وبعد ذلك ساد صمت رهيب..

صفحة "البارود" عادت إلى الأرشيف، ونقلت إلى من يتصفحها هذا المقال، الذي كتبته جريدة "الشرق الأوسط" يوم الثلاثـاء 21 جمـادى الاولـى 1421، الموافق لـ 22 غشت 2000 في عددها رقم 7938 ،
بعنوان:
((العاهل المغربي يعلن عن اكتشاف النفط والغاز بكميات كبيرة))

تقديرات تشير إلى احتياطي بحوالي 9 مليارات برميل نفط و200 مليار متر مكعب من الغاز


الرباط: منصف السليمي
ينتظر أن يقوم العاهل المغربي الملك محمد السادس اليوم بزيارة ميدانية لمواقع الاكتشافات الجديدة للنفط والغاز في منطقة «تالسبنت» بإقليم الراشيدية جنوب شرق البلاد. وكان العاهل المغربي قد أعلن الليلة قبل الماضية أن المغرب اكتشف «كميات وافرة من النفط والغاز وبأنها من النوعية الجيدة». وعقد العاهل المغربي في أعقاب خطابه الذي ألقاه بمناسبة ذكرى «ثورة الملك والشعب» اجتماعا مع كبار المسؤولين وخصوصا بقطاع الطاقة وعين أمنية بنخضراء مديرة عامة جديدة للمكتب المغربي للأبحاث والاستثمارات النفطية. وبحث العاهل المغربي في الاجتماع أسس السياسة النفطية للمغرب. وتفاوتت التقديرات أمس لاحتياطي المغرب من النفط والغاز بالمناطق التي تم اكتشافه فيها بفضل عمليات أبحاث ميدانية قامت بها على الخصوص شركات أميركية، ورجحت بعض المصادر غير الرسمية، بان يكون إحتياطي المغرب من النفط حوالي 9 مليارات برميل، و200 مليار متر مكعب من الغاز. وأفاد خبراء أن العمق الذي توجد به هذه الاحتياطات يصل إلى 3500 متر. ويذكر أن المغرب يستورد سنويا بملياري دولار لتغطية احتياجاته من الطاقة النفطية


art. n° 1888











للإتصال بنا
إتصل ب البارود
من بلاد المهرب .
abuhidaya@gmail.com

© 2021 - elbaroud.ahfir.eu