قلقٌ وسط عاملات الفراولة المغربية في ظل الأزمة مع إسبانيا
مقالات
29 06 2021 - 15:10
75 قراءة



البارود،


تحت أشعة الشمس الحارقة، وداخل حقول مغطاة بالبلاستيك في منطقة ويلبا الريفية في جنوب غرب إسبانيا، تعمل سنويا آلاف المغربيات في جني ثمار الفراولة، في إطار برنامج الهجرة المؤقتة بين مدريد والرباط.

لكن عقب الأزمة الديبلوماسية مع المغرب، تحدثت الصحافة الإسبانية عن إتفاق جديد تعقده حكومة بلادها مع جمهورية الهندوراس لتوريد الفلاحين الموسميين. وهو ما زرع الشك وزاد من تخوف العاملات المغربيات من عدم عودتهن الموسم المقبل إلى الحقول الإسبانية.

"تختلف دوافع سفرنا، لكن الأكيد أن الفقر ورغبتنا في تحسين مستوى معيشة أسرنا هو قاسمنا المشترك نحن العاملات الموسميات"، هكذا تصرح خديجة لموقع "سكاي نيوز عربية".

وتتابع بحرقة، "عدت قبل حوالى عشرة أيام من ويلبا إلى مدينة سيدي بنور، لاتزال حرارة الحقل تسري في كامل جسمي وآلام الظهر لا تفارقني. لكنه شر لا بد منه. أنا أم مطلقة لطفل وعلي أن أوفر له حياة كريمة.

ادخرت هذا الموسم حوالى 2500 يورو فقط في مدة ثلاثة أشهر لأن الضيعة صغيرة وساعات العمل قليلة بالمقارنة مع الضيعات المجاورات لنا".

ترى خديجة أن هذا الربح المادي لا يضاهي سوء الظروف المعيشية التي مرت منها إلى جانب المئات من العاملات، إذ تؤكد أنها كانت تتقاسم الشقة رفقة 11 امرأة، وفي كل غرفة تقيم أربع نساء.

وقالت خديجة "صحيح أننا لا نؤدي ثمن الإيجار لرب العمل، لكننا نتحمل في المقابل نفقات الحصول على تأشيرة السفر واختبار كورونا، كما ندفع فاتورة الماء والكهرباء ونتكلف بالمأكل والمشرب، وهذه السنة تم اقتطاع 45 يورو كمساهمة في تكاليف العودة".

على صعيد آخر، ورغم جديتهن في العمل وتمتعهن بخبرة كبيرة في المجال، تتعرض العاملات المغربيات للتهميش والتنمر وأحيانا للتعدي على حقوقهن بسبب عدم قدرتهن على التحاور باللغة الإسبانية. "معي نساء من جميع الأعمار، منهن من يفوق سنهن 50 سنة، يتم استدعاؤهن بسبب خفتهن في العمل، ففي الغالب نجني حوالى 12 كيلو من الفراولة في اليوم الواحد وهذا رقم قياسي بالمقارنة مع العاملات الرومانيات اللواتي يتمتعن بمعاملة خاصة ويحزن على الاحترام اللازم بسبب إتقانهن للإسبانية لا غير".


.
.
سكاي نيوز


art. n° 1901











للإتصال بنا
إتصل ب البارود
من بلاد المهرب .
abuhidaya@gmail.com

© 2021 - elbaroud.ahfir.eu