هذا إعلان عن تأسيس حزب الشيطان
مقالات
30 06 2021 - 22:32
129 قراءة



البارود،

موعد الإنتخابات يلوح في الأفق و ها قد حان ،
رسميا أعلنُ تقديم ترشيحي، قبل فوات الأوان ..

فلقد قررت أن أخوض الإستحقاقات و أنا فرحان،
سأدخل السياسة المغربية و أنا في عافية و آمان ..

بها سأقتحم المعركة تحت راية حزب جديد، الآن،
لقد أطلقت عليه إسم "حزب الشيطان"..

ساداتي سيداتي.. يا رفاق ، يا إخوان ،
حزب الشيطان، كلمته ستكون الأولى على الميدان..

بابه سيظل مشرع لكل إنتهازي، و لكل جبان،
بابه سيظل مشرع لكل كذاب و لكل خوان ..

فسارعوا للإلتحاق بي، يا قطعان الضباع و أسراب الغربان،
موعدنا غدا لنملأ البلاد كلاما عن التنمية و الخير و الإحسان ،
و عن كثيرا من النزاهة و حسن التسيير و التدبير و حقوق الإنسان ..
»»»»««««

فيا عشاق ديمقراطية الطغيان،
أزف إليكم خبر وضعي لحزبي حزب الشيطان،
برنامجا أرقى من برامج أحزاب الخسران،
كأحزاب الحصان و الجرار و المصباح و الميزان

برنامجي السياسي متكامل.. أما الإقتصادي فخططته ليكون طاووسا بالألوان،
أما مشروعي المجتمعي فكأنه معد من طرف ملائكة الجنان..

لوائح حزبي حزب الشيطان،
سيتربع عليها الذئاب ثم بعدهم الغربان و ستذيلها الجرذان..

حزبي حزب الشيطان ، أهدافه واضحة بيان ،
ألا و هي إيقاع بمن هو غفلان و الأهم يبقى هو شراء الخرفان..

سأنزل إلى الشارع و سأعتلي المنابر، لن أخلف الموعد مع الزمان و المكان..

سأنزل إلى الحملة بالمال و الوعود و سنطلق العنان،
للأوهام ...و لخطاب الخذلان..

في حزب الشيطان، شعارنا هو البهتان ثم البهتان،
فالمشاركة المشاركة و التصويت التصويت على حزب الشيطان ..

»»»»««««

أيها المواطنون أيتها المواطنات : صوتوا لصالح مرشحينا مرشحي اللف و الدوران،
البهتان البهتان نحن حزب الشيطان..

في حزب الشيطان، لن نخجل و لن ندس وجوهنا سنكشفها للعيان،
فكيف لنا أن نخجل و جميع منافسينا و خصومنا ينهلون من عمل الشيطان..

»»»»««««

قررت أن أسمي حزبي حزب الشيطان،
حتى لا يأتيني غدا أحدهم أسف غضبان،

فيقول:
أين ما كنت به تصيح؟؟.. أين ما وعدتنا به و أنت خلال الحملة بشوش فرحان ؟ ..
لقد مضى و إنقضى الزمان و لم نرى سوى السراب و الدخان ..

فأجيبه أنا زعيم حزب الشيطان:
عد من حيث أتيت، يا واحدا من جموع الخرفان،
فيا من ترميني باللوم و العتاب هل سرقك النسيان..
فمنذ البدء كانت اللعبة إنتخابات مغربية ، و كنت أنا فيها حزب الشيطان.


.
.
بقلم اللاجئ الإقتصادي.


art. n° 1902











للإتصال بنا
إتصل ب البارود
من بلاد المهرب .
abuhidaya@gmail.com

© 2021 - elbaroud.ahfir.eu