عندما زار (المالكي) أحفير
مقالات
15 09 2019 - 16:54
200 قراءة



إشارة: (هاته سطور عندها أكثر من عقد من الزمن).
. . .

بعد زيارة لحبيب المالكي،
’’ يا أحفير تطهري’’

توضئي يا أحفير و إغتسلي ، فلقد نُجِّستِ لما جاءكِ المسؤولالإتحادي.
منكِ لا يُقبل فرضٌ و لا تُقبل سنةٌ، و لا سائر الأعمالِ،
بعدما وطئت ترابك الطاهرِ، أقدما ذاك العضو الحزبي.

* * *

بوقٌ، حط ليُتحف المسامع الأحفيرية..
بسمفونية، تسجيلها باهت مخدوشٌ.. إسمها الجهوية.

* * *
معروفون أنتم تُصفقون و تهللون لكل إخراج..

عراة سياسيا أنتم، في عيون الطبقات الإجتماعية.
بالأمس رُقِصْتُم على أنغام ألَّـفَها أسيادكم.. قلتم حينها إنها التناوبية.
قلتم في سبيل الإنتقال الديموقراطي؟؟؟، لِما لا نضحي بالمهدي و ببن جلون، و نضحي بكل النظالات التاريخية..
فتقايضتم و تبادلتم و تناوبتم و تتاجرتم داخل سوق سياسوية..
فلما قُضي برقمكم ما أُريد .. وُضعتم في الزاوية..
ضيعتم رصيدا إتحاديا، و رموزا و شخصيات إتحادية و الشبيبة حتي هي..
تتبجحون بالتقدمية و الشفافية و المصداقية و الحرية، و مؤتمراتكم غابت عنها أدنى شروط الديموقراطية..

* * *
حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، ركلته الجماهير الشعبية،
لما إرتمى بين الأحضان، و صار يرضع من الثدي المخزنية،
أدار وجههُ، ثم بزق بزقا في وجه النظال، و في وجه اليسارية..
و الأن، ها أنتم جثثا سياسية، تتنفسون عبر أنابيب أوكسجين الداخلية..

* * *
أرجوكم لاتكسروا رؤوسنا بهذه الجهوية،
دعونا فنحن لم نشبع بعد ببركات التنمية البشرية..

* * *
أخواتنا المناظلات.. إخواننا المناظلون.
عجبا لأناس فقدوا حاسة الخجل، و ما زالوا يجولون و يرددون كالبغوات، الخطابات..
فمهما نوعتم من الإستراتيجيات، فلسان حالكم يصرخ : ’’ فلتذهب إلى الهاوية، القوات الشعبية..
و لتحيا المصالح و الإستفادات الحزبية الشخصية.. و أنظروا إلى السي المناظل اليازغي، و إلى السي المناظل الراضي و إلى الأستاذ لشكر.. تتضح لكم هاته الصورة و هاته الكلمات.’’
فيا عزيزتي أحفير تطهري، من نجاسة سياسية، جلبها لك عضو المكتب السياسي لحزب الإتحاد الإشتراكي
يوم مر من هناك و فات...

تهلاوْ

منير، الكافر بالحزبية المغربية.


art. n° 910











للإتصال بنا
إتصل ب البارود
من بلاد المهرب .
abuhidaya@gmail.com

© 2021 - elbaroud.ahfir.eu